المقالات

طارق ابن زياد

محتوى الموضوع:

 طارق ابن زياد

طارق ابن زياد
طارق بن زياد قائد امازيغي مسلم، قاد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال الفترة الممتدة ما بين عاميّ 711 و718 م  وذلك في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. يُنسب إليه "جبل طارق" الذي انطلقت منه جيوش المسلمين لفتحه الأندلس. 

اختلف الكثير من المؤرخون حول مكان ولادته، إلا أن المؤكد هو أن أصوله تعود إلى قبيلة "نفزة" المتواجدة بشمال المغرب. وهي إحدى القبائل الامازيغية التي اتخدت من بلاد المغرب موطن لها. فإستنادا إلى بعض المصادر التاريخية الهامة التي ذكرت نسب طارق ابن زياد، نجد أقدمها ما ذكره إبن عذير الأندلسي المراكشي الذي سرد اسم طارق بن زياد بالكامل و أشار إلى أصوله التي تعود إلى قبيلة نفزة المغربية.

يُفصِّلُ ابن عذاري شجرتي نسب مُحتملين لطارق بن زياد، فيقول في الأول - «طارق بن زياد بن عبد الله بن رفهو بن ورفجوم بن ينزغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو» و يقول في الثاني «طارق بن زياد بن عبد الله بن ولغو بن ورفجوم بن نبرغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو».

و قد ذكرت بعض المصادر الموثوقة أيضا على أن طارق بن زياد ولد و ترعرع في جبال الريف في المغرب الأقصى و تمت توليته أمور المسلمين في مدينة طنجة و ذلك من طرف  والي أفريقية موسى بن نصير.


اختلف الكثير من المؤرخون حول مكان ولادته، إلا أن المؤكد هو أن أصوله تعود إلى قبيلة "نفزة" المتواجدة بشمال المغرب. وهي إحدى القبائل الامازيغية التي اتخدت من بلاد المغرب موطن لها. فإستنادا إلى بعض المصادر التاريخية الهامة التي ذكرت نسب طارق ابن زياد، نجد أقدمها ما ذكره إبن عذير الأندلسي المراكشي الذي سرد اسم طارق بن زياد بالكامل و أشار إلى أصوله التي تعود إلى قبيلة نفزة المغربية.

يُفصِّلُ ابن عذاري شجرتي نسب مُحتملين لطارق بن زياد، فيقول في الأول - «طارق بن زياد بن عبد الله بن رفهو بن ورفجوم بن ينزغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو» و يقول في الثاني «طارق بن زياد بن عبد الله بن ولغو بن ورفجوم بن نبرغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو».

و قد ذكرت بعض المصادر الموثوقة أيضا على أن طارق بن زياد ولد و ترعرع في جبال الريف في المغرب الأقصى و تمت توليته أمور المسلمين في مدينة طنجة و ذلك من طرف  والي أفريقية موسى بن نصير.

وضع  موسى بن نصير طارق بن زياد على رأس جيشٍ المسلمين,  وصل عدد أفراده إلى ما يقارب 7,000 رجل معظمهم من الأمازيغ. عبر طارق بجيشه المضيق الفاصل بين افريقيا و اوروبا و بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، نزل بالجبل  المسمى على إسمه معلنا الفتح الإسلامي لهذه البقعة من العالم, اصطدم بالجيوش القوطية إلا أنه تمكن من الانتصار عليها و قضى على الحكم القوطي بالكامل.
جبل طارق
أقام القائد المسلم عدَّة أيَّام في قاعدة الجبل نظَّم خلالها جيشه، وأعدَّ خطَّة لفتح القلاع القريبة، توغّل في عمق الجزيرة، تمكن من فتح بعض القلاع والمدن كالجزيرة الخضراء و قرطاجنة، ثمَّ توجه الى الغرب حتى بلغ خندة جنوبي غربي إسبانيا حيث عسكر بها.

جمع لذريق جيشًا بلغ نحو 100,000 رجل و ذلك بعدما علم  بعبور جيش طارق، سار بهم لقتال جيوش المسلمين، لكن طارق بن زياد علم بدوره بأنباء هذه الحشود الضخمة و ذلك كان بفضل جواسيسه المندسة، الشيء الذي دفعه لارسال طلب الدعم من موسى بن نصير الذي امده بحوالي 5,000 رجل آخر. 

تقابل الجيشان في 28 رمضان 92هـ عند وادي لكة على بعد أميال إلى الشرق من قادش، أسفرت عن انتصار حاسم لجيش طارق بن زياد، بعد القضاء على لذريق و الجيش القوطي معه، وتشير بعض المصادر المؤكدة إلى أنَّ طارق بن زياد هو من قتل لذريق بيده.

ترك طارق بن زياد بصمة تاريخية كبيرة بعد وفاته ذلك حيث يعتبر السبب الرئيسي في انهاء هيمنة الحكم القوطي في شبه الجزيرة الأيبيريَّة و بقاء حكم المسلمين زهاء 8 قرون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق